منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات متعددة التخصصات
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كان يصلي وكانت هي تراقب...ثم اعتنقت الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ملكاوي
VIP
VIP
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 53
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: كان يصلي وكانت هي تراقب...ثم اعتنقت الاسلام   9/3/2012, 08:07

قصّه تدمع لها عينك
اقرأ وتأمّل حكمة الخالق..القصّه لها ابعاد كثيرة
اعتقاد بوجود اله..اخلاص في العمل..الا
تظن ان ذلك يستدعي رحمة الله ! الرجل مصاب بمرض الزهايمر ومرحلة المرض
متقدمة..نسي كل شيء ما عدا الصلاة..
اقرأ


بسم الله الرحمن الرحيم


كانت تراقبه وهو يصلّي...ثم فيما بعد اعتنقت كاسي دين
الاسلام


ان المعمّر ذي الثمانون عاما احضر كاسي الى دين
الاسلام...كيف ؟!


(هذه القصّة تدمع لها العين لما فيها من صدق النيّة )


اسمها كاسي وتبلغ من العمر 23 ربيعا وقد تخرّجت للتو
كممرضة وأول مهمّة لها كانت الاعتناء بمريض مسلم كبير السن. الذي حدث تاليا كان رائع
ولا يقل دهشة لدرجة انك ستحب اعتقادك باله واحد لا اله الا هو.










..اسمي كاسي وعمري 23 عام. تخرجت كممرضة مؤهلة هذا العام
وتم توكيل مهمات العناية لي في البيوت.كان مريضي رجل انجليزي الجنسيّة في
الثمانين من العمر يعاني من الزهايمر. في
اللقاء الاول أعطيت سجل المريض وعرفت منه ان الرجل كان على دين الاسلام , لذا فقد
كان مسلم .عرفت عند ذلك ان عليّ
ان أخذ ذلك بالاعتبار بحيث لا يصدر خطأ يتعارض مع معتقدة وأن عليّ ان أكيف
عنايتي بحيث اقدم له ما هو حلال بعيدا عن الخنزير والخمر لأنني كنت قد بحثت وعرفت
ان هذة الاشياء ممنوعة في الاسلام. لقد كان مريضي بحالة متقدّمه في مرضه الامر الذي جلب
انتباه العديد من الزملاء الى المجهود الذي اقوم به للعناية بهذا الرجل , فهو
مجهود بلا طائل كما يبدو لهم. لكني افهم ان الشخص الذي يلتزم بإيمان ما يستحق الأحترام والالتزام التمريضي الكامل
حتّى لو لم يكن بحاله عقليّة تسمح له بتقدير ذلك. على كل حال بعد قضاء بضعة اسابيع مع المريض بدأت الاحظ انماط
من الحركات. في البدء اعتقدت انها حركات يقلّد بها شخص ما. لكن رأيته يقوم بها
في اوقات محددّة : في الصباح و الظهر و المساء. الحركات كانت ان يرفع يديه, ينحني
الى الامام, ثم يضع وجهه على الارض. لم افهم ذلك. لقد كان ايضا يردد عبارات
بلغة اخرى لم ادري ما هي فالعبارات كانت ملتبسه, لكنني عرفت ان نفس العبارات كان
يعيدها تكرارا كل يوم. كذلك كان هناك شيء غريب. لم يكن يريدني ان اطعمه بيدي
اليسرى ( انا عسراء ) وبطريقة ما عرفت ان ذلك متعلق بديانته ولكن لم اعرف كيف او لماذا !








احد الاصدقاء اخبرني عن البال توك كمكان للمناظرات
والنقاش. وبما انني لم اعرف احدا مسلما عدا مريضي فقد كانت فكره جيده ان اتحدث
الى احد وأسال اسئلتي. ذهبت الى قسم" الاسلام " ودخلت غرفة "
الرسالة الحق ". هنا سألت عن الحركات المتكررة وأخبرت انها حركات الصلاة, لم
اصدق ذلك حقّا حتى ارسل لى احدهم رابط عن صلاة الاسلام على اليو تيوب..وهنا صدمت. رجل فقد كل
ذاكرة الطفولة وذاكرة العمل..بالكاد يستطيع الاكل او الشرب كان يتذكّر ليس فقط كيف
يصلّي ولكن يتذكر كيف يتلو الايات بلغة اخرى. لم يكن ذلك لي اقل من المستحيل. لقد عرفت ان هذا الرجل وهب نفسه لأيمانه مما
جعلني اريد ان اتعلّم كيف اكون خادمه لحاجاته بأقصى ما استطيع. عدت الى البالتوك كلّما استطعت وأعطيت رابط لتفسير القرأن
واستمعت اليه. جذبتني سورة " النحل " كما لم انجذب لشيء من
قبل وكررت سماعها. احتفظت بتسجيل للقرآن
على الآي بود خاصّتي لأعطيه لمريضي لسماعه...وكان يبتسم ويبكي وانا كنت اقرأ
التفسير وأرى لماذا. لقد طبّقت كل ما أكتسبته من البال توك على خدمتي
لمريضي وتدريجيّا وجدت نفسي اتردد الى
هناك لأجد اجوبة لنفسي. هنالك ادركت انني لم اجد الوقت لنفسي لأنظر الى حياتي : لم اعرف ابي قط. وتوفيّت امي
عندما كنت بسن الثالثة انا وأخي نِشأنا عند جدّي وجدّتي الذين ماتوا قبل 4 سنوات. ولكن رغم كل هذه الخساره طالما شعرت انني سعيده وراضية. لقد كان ذلك حتّى قضيت هذا الوقت مع مريضي لأدرك ان شيء
ما ينقصني. لقد كان ينقصني الشعور بالسلام والطمأنينة الذي لم ينقص مريضي في خضمّ
معاناته. اردت الشعور بالأنتماء الذي كان طوال الوقت يشعر به بلا أشخاص له. لقد اعطيت قائمة بالمساجد حولي من سيّده في البال توك
وذهبت الى احدها وراقبت الصلاه ولم اتمالك الا ان ابكي. لقد شعرت برغبة الرجوع الى هذا المسجد كل يوم وكان الامام وزوجته يرحبون بي وبأسألتي ويهدونني الكتب واشرطة الكاسيت. كل اسألتي على البال توك اجيبت بوضوح وعمق بحيث
لم اجد الّا ان اتقبلها. لم امارس الايمان من قبل ولكن لطالما صدّقت ان هناك اله
لم اعرف كيف اعبده. حتّى جاء ذلك المساء وطلبني على الميكرفون احد الموجودين في
البال توك وسألني هل لديّ اسئلة فأجبت لا, فسألني هل انا راضية بما عرفت من الاجوبة
فأجبت نعم, سألني اذا ما الّذي يمنعك من قبول دين الاسلام !! لم استطع
الاجابة. ذهبت بعدها لمشاهدة صلاة الفجر وسألني الامام نفس السؤال ....ولم استطع
الاجابه. ذهبت الى مريضي لأطعامه ونظرت في عينيه وأدركت عند ذلك انّه قد أرسل إلى
لسبب...والسبب الذي يمنعني من القبول هو الخوف ......الخوف من قبول شيء خير وجميل.
لقد نظرت إلى مريضي على انّه أجدر بالخير وأكثر استحقاقا منّي. ذلك المساء ذهبت
الى المسجد وطلبت الى الأمام لو استطيع الإدلاء بشهادة أن لا اله إلا الله وأن
محمدا عبده ورسوله....لقد ساعدني إمام المسجد ايضا بما احتاج القيام به تاليا. لا استطيع وصف ذلك الشعور عندما نطقت بها..كان ذلك أشبه بالاستيقاظ
من نوم ...ورؤية الأمور بوضوح وفوق كل
ذلك...السلام. اول من اخبرته لم يكن اخي بل مريضي. عندما ذهبت إليه ابتسم لي قبل أن
أتكلم فانهرت أمامه..إنني أدين له بالكثير الكثير.
ذهبت الى البال توك
لأعيد الشهاده للجميع وقد ساعدوني للغاية رغم انني لم ارى احدا منهم ابدا وقد بدوا
لي قريبين جدا مني ..اقرب من اخي. لقد اعلمت اخي الذي لم يكن سعيدا ولكن ابدى
الاستعداد بالدعم فيما رغبت به من المعتقد. بعد اسبوع من اعتناقي دين الاسلام توفي
مريضي اثناء نومه عندما كنت اعتني به..انا لله وأنا اليه راجعون..مات بسلام ولم يكن الى جواره غيري ..لقد كان لى كالوالد
الذي لم يكن لي قط...لقد كان بوّابتي الى الاسلام...منذ شهادتي لليوم وانا ادعو ان
يرحمه الله رحمة واسعة. لقد احببته في الله وادعو الله كل ليلة ان اكون مقدار
ذرّة من ذلك المسلم الذي كانه....باب الاسلام مفتوح لمن اراده..حقّا ان الله هو الرحمن
الرحيم .


ملاحظة: اختنا كاسي توفيت في العام 2010 " انا لله
وانا اليه راجعون " بعد ان دعت لأخيها بالهداية وقد دخل في دين الاسلام .


رحم الله الاخت كاسي وادخلها جنة الخلد ..امين ثم امين











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كان يصلي وكانت هي تراقب...ثم اعتنقت الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب  :: المنتديات العامة :: غرائب وعجائب-
انتقل الى: