منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات متعددة التخصصات
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاندلس ذلك الفقيد الغالي 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1016
العمر : 72
المزاج : في زحمة الكوابيس التي تطالعنا كل يوم اقول ** افوض امري الى الله **
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

بطاقة الشخصية
مشرف:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: الاندلس ذلك الفقيد الغالي 2   16/12/2010, 19:01







الحلقة رقم (15) الله اكبر !! انه فتح الأندلس

عرفنا في الحلقة
السابقة ما قاله جند لوذريق ! فماذا فعل المسلمون ؟ تابعوا ؟

حين
وصلت رسالة قائد الحامية إلى لذريق جن جنونه، وفي غرور وصلف جمّع جيشا
قوامه 100فارس ! وجاء بهم من الشمال إلى الجنوب يقصد جيش المسلمين، كان
طارق بن زياد في 7 آلاف فقط من المسلمين جلهم من الرّجّالة وعدد محدود جدا
من الخيل، فلما أبصر أمر لذريق وجد صعوبة جدا في هذا القياس، 7 آلاف أمام
100 ألف، فأرسل إلى موسى بن نصير يطلب منه المدد، فبعث إليه طريف بن مالك
على رأس 5 آلاف آخرين رجالة أيضا، وصل طريف بن مالك إلى طارق بن زياد فاصبح
عدد جيش المسلمين يعني = 12 الف مقاتل، وبدأ طارق بن زياد يستعد للمعركة،
فكان أول ما صنع بحث عن أرض تصلح للقتال حتى هداه البحث إلى منطقة تسمى في
التاريخ وادي البرباط، وتسمى في بعض المصادر وادي لُقّة او لكة ..
ولقد
كان لاختيار طارق بن زياد لهذا المكان أبعاد استراتيجية وعسكرية عظيمة،
فقد كان من خلفه وعن يمينه جبل شاهق، وبه حمى ظهره وميمنته فلا يستطيع أحد
أن يلتف حوله، وكان في ميسرته أيضا بحيرة عظيمة فهي ناحية آمنة تماما، ثم
وضع على المدخل الجنوبي لهذا الوادي (أي في ظهره) فرقة قوية بقيادة طريف بن
مالك؛ حتى لا يباغت أحد ظهر المسلمين، ومن ثم يستطيع أن يستدرج قوات
النصارى من الناحية الأمامية إلى هذه المنطقة، ولا يستطيع أحد أن يلتف من
حوله، ومن بعيد جاء لذريق في أبهى زينة، يلبس التاج الذهبي والثياب الموشاة
بالذهب، وقد جلس على سرير محلى بالذهب يجره بغلين، فلم يستطع أن يتخلى عن
دنياه حتى وهو في لحظات الحروب والقتال، وقدم على رأس جيشه، وجاء معه بحبال
محملة على بغال؛ لتقييد المسلمين بها وأخذهم عبيدا بعد انتهاء
المعركة!!!!!! وهكذا في صلف وغرور ظن أنه حسم المعركة لصالحه؛ فبمنطقه
وبقياسه أن 12 ألفا يحتاجون إلى الشفقة والرحمة، وهم أمام 100 ألف من أصحاب
الأرض مصدر الإمداد.

وفي 28 من من شهر رمضان سنة92 هـ تم اللقاء في
وادي برباط، وتدور معركة هي من أشرس المعارك في تاريخ المسلمين، وإن
الناظر العادي إلى طرفي المعركة ليدخل في قلبه الشفقة حقا على المسلمين
الذين لا يتعدى عددهم الاثني عشر ألفا وهم يواجهون 100 الف كاملة، فبمنطق
العقل كيف يقاتلون فضلا عن أن يَغلبوا؟!

نعم المفارقة الواضحة جدا
بين الفريقين إلا أن الناظر المحلل ليرى أن الشفقة كل الشفقة على جيش
المائة ألف، فالطرفان [خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ]{الحج:19}
وشتان بين الخصمين، شتان بين فريق خرج طائعا مختارا، راغبا في الجهاد، وبين
فريق خرج مُكرها مضطرا مجبورا على القتال، شتان بين فريق خرج مستعدًا
للاستشهاد، مسترخصا الحياة من أجل عقيدته، متعاليًا على كل روابط الأرض
ومنافع الدنيا، أسمى أمانيه الموت في سبيل الله، وبين فريق لا يعرف من هذه
المعاني شيئا، أسمى أمانيه العودة إلى الأهل والمال والولد، شتان بين فريق
يقف فيه الجميع صفا واحدا كصفوف الصلاة، الغني بجوار الفقير، والكبير بجوار
الصغير، والحاكم بجوار المحكوم، وبين فريق يمتلك فيه الناس بعضهم بعضا
ويستعبد بعضهم بعضا، فهذا فريق يقوده رجل رباني طارق بن زياد يجمع بين
التقوى والحكمة، وبين الرحمة والقوة، وبين العزة والتواضع، وذاك فريق يقوده
متسلط مغرور، يعيش مترفا مُنعّما بينما شعبه يعيش في بؤس وشقاء وقد ألهب
ظهره بالسياط، هذا جيش توزع عليه أربعة أخماس الغنائم بعد الانتصار، وذاك
جيش لا ينال شيئا، وإنما يذهب كله إلى الحاكم المتسلط المغرور وكأنما حارب
وحده، هذا فريق ينصره الله ويؤيده ربه خالق الكون ومالك الملك سبحانه
وتعالى، وذاك فريق يحارب الله ربه ويتطاول على قانونه وعلى شرعه سبحانه
وتعالى، وبإيجاز فهذا فريق الآخرة وذاك فريق الدنيا، فعلى من تكون الشفقة
إذن؟!


ففي رمضان في هذا الشهر الكريم شهر الفتوحات وليس
المسلسلات والميوعة وقبل العيد بيوم أويومين - وهكذا كانت أعياد المسلمين
اعياد نصر - وعلى مدى 8 أيام متصلة دارت رحى الحرب، وبدأ القتال الضاري
الشرس بين المسلمين والنصارى، أمواج من النصارى تنهمر على المسلمين،
والمسلمون صابرون صامدون
وعلى هذا الحال ظل الوضع طيلة ثمانية أيام
متصلة انتهت بنصر مؤزّر للمسلمين بعد أن علم الله صبرهم وصدق إيمانهم، وقتل
لذريق وفي رواية أنه فر إلى الشمال، لكنه اختفى ذكره إلى الأبد، وقد تمخض
عن هذه المعركة عدة نتائج كان أهمها:

1- طوت الأندلس صفحة من صفحات
الظلم والجهل والاستبداد، وبدأت صفحة جديدة من صفحات الرقي والتحضر من
تاريخ الفتح الإسلامي.

2- غنم المسلمون غنائم عظيمة كان أهمها
الخيول، فأصبحوا خيّالة بعد أن كانوا رجّالة.

3- بدأ المسلمون
المعركة وعددهم اثنا عشر ألفا، وانتهت المعركة وعددهم تسعة آلاف، فكانت
الحصيلة ثلاثة آلاف شهيد رووا بدمائهم الغالية أرض الأندلس، فأوصلوا هذا
الدين إلى الناس، فجزاهم الله عن الإسلام خيرا.


:) كبّروا الله
كبّروا الله وغداً في الحلقة القادمة ستنحدث عن طارق بن زياد وقصة حرق
السفن ..

****************************************
اهم شي في الحلقة هذه المعلومات
التالية احفظوها جيداً :
بدأ الجيش بسيرة طريف بن مالك -
- عدد
الجيش كان 7 الف بقيادة طارق بن زياد
- أرسل له المدد بـ 5 الف تانية ،
اي اصبح عدد الجيش 12
ا- الجيش كان اغلبه رجّالة أي انه ماكان في خيل
كثير" قلة في العت...اد "
- جيش العدو لوذريق عرض عليه الاسلام
فالجزية فالحرب
- جيش لوذريق كان قوامه 100 الف
-اللقاء كان في
رمضان واستمر 8 ايام حتى قبل العيد ،

يوم 28 رمضان تحديداً.


تم الفتح ،
والله اكبر
.



**************************************







الحلقة رقم (16) :
هل حرق طارق بن زياد سفن
الجيش فعلا !؟؟؟؟؟؟


قبل الانتقال إلى ما بعد وادي برباط كان لا
بد لنا من وقفة أمام قضية اشتهرت وذاع صيتها كثيرا في التاريخ الإسلامي
بصفة عامة والتاريخ الأوروبي بصفة خاصة، وهي قضية حرق طارق بن زياد للسفن
التي عَبَر بها إلى بلاد الأندلس قبل موقعة وادي برباط مباشرة.
...
فما
حقيقة ما يقال من أن طارق بن زياد أحرق كل السفن التي عبر عليها؟ وذلك حتى
يحمس الجيش على القتال، وقد قال لهم: البحر من ورائكم والعدو من أمامكم
فليس لكم نجاة إلا في السيوف.

في حقيقة الأمر فإن هناك من المؤرخين
من يؤكد صحة هذه الرواية، ومنهم من يؤكد بطلانها، والحق أن هذه الرواية من
الروايات الباطلة التي أُدخلت إدخالاً على تاريخ المسلمين، وذلك للأسباب
الآتية:

أولا: أن هذه الرواية ليس لها سند صحيح في التاريخ
الإسلامي، فعلم الرجال وعلم الجرح والتعديل الذي تميز به المسلمون عن غيرهم
يحيلنا إلى أن الرواية الصحيحة لا بد أن تكون عن طريق أناس موثوق فيهم،
وهذه الرواية لم ترد أبدا في روايات المسلمين الموثوق في تأريخهم، وإنما
أتت إلينا من خلال المصادر والروايات الأوروبية التي كتبت عن موقعة وادي
برباط.

ثانيا: أنه لو حدث فعلا إحراق لهذه السفن كان لا بد أن يحدث
رد فعل من قِبَل موسى بن نصير أو الوليد بن عبد الملك استفسارا عن هذه
الواقعة، فكان لا بد أن يكون هناك حوار بين موسى بن نصير وطارق بن زياد حول
هذه القضية، ولا بد أن يكون هناك تعليق من الوليد بن عبد الملك، وأيضا لا
بد أن يكون هناك تعليق من علماء المسلمين: هل يجوز هذا الفعل أم لا يجوز؟
وكل المصادر التاريخية التي أوردت هذه الرواية وغيرها لم تذكر على الإطلاق
أي رد فعل من هذا القبيل؛ مما يعطي شكا كبيرا في حدوث مثل هذا الإحراق.

ثالثا:
أن المصادر الأوروبيّة قد أشاعت هذا الأمر؛ لأن الأوروبيين لم يستطيعوا
تفسير كيف انتصر اثنا عشر ألفا من المسلمين الرجّالة على مائة ألف فارس من
القوط النصارى في بلادهم وعقر دارهم، وفي أرض عرفوها وألفوها؟!

ففي
بحثهم عن تفسير مقنع لهذا الانتصار الغريب قالوا: إن طارقا قام بإحراق سفنه
لكي يضع المسلمين أمام إحدى هاتين: الغرق في البحر من ورائهم، أو الهلاك
المحدق من قبل النصارى من أمامهم، وكلا الأمرين موت محقق؛ ومن ثم فلم يكن
هناك حلا لهذه المعادلة الصعبة إلا بالاستماتة في القتال للهروب من الموت
المحيط بهم، فكانت النتيجة الطبيعية الانتصار، أما إذا كانت الظروف طبيعية
لكانوا قد ركبوا سفنهم وانسحبوا عائدين إلى بلادهم.

وهكذا فسّر
الأوروبيين النصارى السر الأعظم في انتصار المسلمين في وادي برباط، وهم
معذورون في ذلك؛ فهم لم يُجربوا ولم يفقهوا القاعدة الإسلامية المشهورة
والمسجلة في كتابه سبحانه وتعالى والتي تقول:

[كَمْ مِنْ فِئَةٍ
قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ
الصَّابِرِينَ] {البقرة:249}.

فالناظر في صفحات التاريخ الإسلامي
يجد أن الأصل هو أن ينتصر المسلمون وهم قلة على أعدائهم الكثيرين، بل ومن
العجيب أنه إذا زاد المسلمون على أعدائهم في العدد فتكون النتيجة هي
الهزيمة للمسلمين، وذلك هو ما حدث يوم حنين [وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ
أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ
عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ]
{التوبة:25} .

ومن هنا فقد حاول الأوروبيون على جهل منهم وسوء طوية
أن يضعوا هذا التفسير وتلك الحجة الواهية حتى يثبتوا أن النصارى لم يُهزموا
في ظروف متكافئة، وأن المسلمين لم ينتصروا إلا لظروف خاصة جدا.

رابعا:
متى كان المسلمون يحتاجون إلى مثل هذا الحماس التي تُحرّق فيه سفنهم؟!
وماذا كانوا يفعلون في مثل هذه المواقف- وهي كثيرة- والتي لم يكن هناك سفن
ولا بحر أصلا؟! فالمسلمون إنما جاءوا إلى هذه البلاد راغبين في الجهاد
طالبين الموت في سبيل الله؛ ومن ثم فلا حاجة لهم بقائد يحمسهم بحرق سفنهم
وإن كان هذا يعد جائزا في حق غيرهم.

خامسا: ليس من المعقول أن قائدا
محنكا مثل طارق بن زياد رحمه الله يقدم على إحراق سفنه وإحراق خط الرجعة
عليه، فماذا لو انهزم المسلمون في هذه المعركة وهو أمر وارد وطبيعي جدا؟
ألم يكن من الممكن أن تحدث الكرة على المسلمين خاصة وهم يعلمون قوله تعالى:
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا
زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ (15) وَمَنْ يُوَلِّهِمْ
يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا
إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ
وَبِئْسَ المَصِيرُ] {الأنفال:15،16}

فهناك إذن احتمال من أن ينسحب
المسلمون من ميدان المعركة؛ وذلك إما متحرفين لقتال جديد، وإمّا تحيزا إلى
فئة المسلمين، وقد كانت فئة المسلمين في المغرب في الشمال الأفريقي، فكيف
إذن يقطع طارق بن زياد على نفسه التحرف والاستعداد إلى قتال جديد، أو يقطع
على نفسه طريق الانحياز إلى فئة المسلمين؟!

ومن هنا فإن مسألة حرق
السفن هذه تعد تجاوزا شرعيا كبيرا لا يقدم عليه من هو في ورع وعلم طارق بن
زياد رحمه الله، وما كان علماء المسلمين وحكّامهم ليقفوا مكتوفي الأيدي
حيال هذا الفعل إن كان قد حدث.

سادسا: وهو الأخير في الرد على هذه
الرواية أن طارق بن زياد كان لا يملك كل السفن التي كانت تحت يديه؛ فبعضها
كان قد أعطاها له يوليان صاحب سبتة بأجرة ليعبر عليها ثم يعيدها إليه بعد
ذلك فيعبر بها هو (يوليان) إلى إسبانيا كما وضحنا سابقا، ومن ثم فلم يكن من
حق طارق بن زياد إحراق هذه السفن.

لكل هذه الأمور نقول: إن قصة حرق
السفن هذه قصة مختلقة، وما أُشيعت إلا لتهون من فتح الأندلس وانتصار
المسلمين.


*************************************


صفحة الأندلس
تحمل على عاتقها إبتدائاً من اليوم تخصيص يوم تعريفي بكل مدن الأندلس
غرناطة ومدريد وقرطبة واشبيلية وطليطلة وبرشلونة - كتالونيا و ملجة وشقوفية
وسرسقطة وبلنسية وفالاديوليد ومرسيه والعامرية واراغون والباسك ونافار
وجزر البليار وغيرهم الكثير وحتى عن بلاد المغرب الكبير، واليوم إن شاءلله
سنبداًبـ " سرقسطة



اليوم سنحدثكم عن سرقسطة " سارغوسا الان " ،اولاً
هي قريبة على مدريد مكانها في بالاتجاه الشمالي الشرقي، وهي عاصمة إقليم
آراغون ، هذه المدينة قديمة وجدت منذ أكثر من 2000 سنة تقريباً، أسسها
الرومان وأطلقوا عليها اسم قائدهم القيصر "أغسطس" وقام المسلمون بتعريب هذا
الاسم بتحويله إلى سرقسطة ،عفكرة عندها اكتر من اسم ومهم جداً تعرفوهم





بعد فتح المسلمين لبلاد الأندلس سُلمت هذه
المدينة لموسى بن النصير شخصياً سنة 714م طوعا دون أي قتال ! وسموها
"المدينة البيضاء" لعدم إراقة الدم في فتحها (وقيل لبياض بنائها حيث انها
مبينة من الجص الأبييض) ، طيب لماذا سلمت المدينة مفاتيحها دون حرب؟ ذلك
لأنهم كانو يعاونون من جور وظلم الحكم القوطي فاراد اهلها عدل المسلمين ف...سلمت
طوعاَ ياسبحان الله! كما أطلقوا عليها إسم "الثغر الأعلى" كونها تقع على
الحدود الشمالية للدولة الأندلسية.. تابعونا مازال بجعبتنا الكثير حول
سرقسسطة :)


[center]





قصر الجفعرية شيد في بداية القرن الحادي عشر، في
عصر حكم أبي جعفر أحمد بن سليمان (1046 - 1081)، وإليه ينسب اسم الجعفرية
أو «الخافرية» كما ينطقه الإسبان. أما مشيده أبو جعفر فكان أطلق عليه اسم
«قصر السرور». منذ ولوج المدخل العتيق المصمم على هيئة نصف قوس أو «آرش»،
بين برجين من أبراجه العديدة، يشعر المرء كأنه ولج حكاية من حك...ايات
ألف ليلة، بلا مبالغة. وبالرغم من الإضافات التي أضافها كل من الحكام
الذين تعاقبوا عليه، أو الترميمات والتجديدات، يظل الطابع الأندلسي،
الإسلامي، راسخا في تفاصيل الزخارف، وهندسته الداخلية، وممراته، وحتى في
تصميم البهو الخارجي، والباثيو (الفناء الداخلي غير المسقوف، والمطل على
حدائق داخلية)، الذي يتوسط المداخل المتعددة لغرفه وأركانه الشاسعة. وإذا
كان التصميم الأساسي للقصر، بمعماره الإسلامي يعود للحاكم أبي جعفر، فإن
عملية البناء استمرت بعد وفاته، فقد استمر وارث عرش سرقسطة يوسف المؤتمن في
عملية بناء القصر، بعد وفاة أبيه. وهناك بعض الإشارات التاريخية التي دلت
على ارتباط اسم أحد رواد العمارة الإسلامية ببناء القصر آنذاك وعرف باسم
الخليفة زهير، وبدا واضحا أنه تأثر بفنون العمارة التي سادت في قرطبة.






*********************************************

الحلقة رقم (17) :

بعد النصر الكبير الذي
أحرزه المسلمون في وادي برباط ورغم فقدهم 3 الف شهيد، وجد طارق بن زياد أن
هذا الوقت هو أفضل الفرص لاستكمال الفتح وإمكان تحقيقه بأقل الخسائر؛ وذلك
لما كان يراه من الأسباب الآتية:

1- النتيجة الحتمية لانتصار 12
ألفا على 100 ألف، وهي الروح المعنوية العالية لدى جيش المسلمين.
...
2-
وفي مقابل ذلك ما كان من أثر الهزيمة القاسية على القوط النصاري، والتي
جسدت انعدام تلك الروح وفقدانها تماما

3- وإضافة إلى انعدام الروح
المعنوية فقد قتل من القوط النصارى وتفرق منهم الكثير؛ فأصبحت قوتهم من
الضعف والهوان بمكان كبير.

4- وجد طارق بن زياد أن كون لذريق
المستبد بعيدا عن الناس وعن التأثير فيهم؛ وذلك كونه قُتل أو فر، وكون
الناس له كارهين- وجد أن في هذا فرصة كبيرة لأن يُعلّم الناس دين الله
سبحانه وتعالى، ومن ثم فقد يقبلوه ويدخلون فيه.

5- لم يضمن طارق بن
زياد أن يظل يوليان صاحب سبتة على عهده معه مستقبلا؛ ومن ثم فعليه أن ينتهز
هذه الفرصة ويدخل بلاد الأندلس مستكملا الفتح.

ولهذه الأسباب فقد
أخذ طارق بن زياد جيشه بعد انتهاء المعركة مباشرة واتجه شمالا لفتح بقية
بلاد الأندلس، فاتجه إلى إشبيلية وكانت أعظم مدن الجنوب على الإطلاق، وكانت
تتميز بحصانتها وارتفاع أسوارها وقوة حاميتها، لكن رغم كل هذا فقد تحقق
فيها حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرويه البخاري عن جَابِر بْنِ
عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ:أعطيت خمساً لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي: نصرت بالرُّعبِ مسيرة
شهر وجُعلت لي الأرض كلها مسجداً وطهوراً. فأيُّما رجل من أمتي أدركته
الصلاة فليصل، وأحلت لي الغنائم، ولم تحل لأحد قبلي. وأعطيت الشفاعة. وكان
النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة"

ففتحت المدينة
أبوابها للمسلمين دون قتال، وصالحت على الجزية، ولا بد هنا وقبل استكمال
مسيرة الفتح من وقفة مع مصطلح الجزية لبيان كنهه وحقيقته ، تابعونا إذا في
الحلقة القادمة








ابداع لا متناهي




********************************************************
الحلقة رقم (18) :
عرفنا في الحلقة الماضية
عرفنا انه اشبيلية فتحت دون قتال ، بل صالحت على الجزية ،
طيب هناك
الكثير من الأمور التي يجب علينا ان نعرفها حول الجزية تعالو معي لتنتعلم
سوية ما لانعرفه عن الجزية في الإسلام ..

* : لم يكن المسلمون
بدعًا بين الأمم حين أخذوا الجزية من البلاد التي فتحوها ودخلت تحت
ولايتهم، فإن أخذ ...الأمم الغالبة للجزية من الأمم المغلوبة أمر حدث
كثيرًا ويشهد به التاريخ، ورغم ذلك فقد كثر الكلام حول أمر الجزية في
الإسلام، وحول دعوة القرآن لأخذها من أهل الكتاب، حتى رأى البعض أن الجزية
هذه ما هي إلا صورة من صور الظلم والقهر، والإذلال للشعوب التي دخلت تحت
ولاية المسلمين، وفي هذا إجحاف كبير ومغايرة للحقيقة، نحن بصدد الكشف عنه
وبيانه فيما يلي:

أولا: تعريف الجزية

الجزية في اللغة كما
تقول العرب: جزى يجزي، إذا كافأ عما أسدي إليه، والجزية مشتق من المجازاة،
بمعنى أنهم أعطوها جزاءَ ما مُنحوا من الأمن.

وهي في الاصطلاح تعني:
ضريبة يدفعها أهل الكتاب بصفة عامة، ويدفعها المجوس والمشركون في آراء بعض
الفقهاء الغالبة، نظير أن يدافع عنهم المسلمون، وإن فشل المسلمون في
الدفاع عنهم تُردّ إليهم جزيتُهم وقد تكرّر هذا في التاريخ الإسلامي
كثيرًا.

ثانيا: على من تُفرَضُ الجزيةُ؟؟؟

من رحمة الإسلام
وعدله أن خصّ بالجزية طائفةً ومنع أخذها من آخرين، فهي:
- تؤخذ من
الرجال ولا تؤخذ من النساء.

- تؤخذ من الكبار البالغين ولا تؤخذ على
الأطفال.

- تؤخذ من الأصحاء ولا تؤخذ من المرضى وأصحاب العاهات
الغير قادرين على القتال.

- تؤخذ من الغني ولا تؤخذ من الفقير، بل
إن الفقير من أهل الكتاب (النصارى واليهود) والمجوس والمشركين قد يأخذون من
بيت مال المسلمين إن كانوا في بلد يُحكم فيها بالإسلام.

فهي تؤخذ
من القادرين الذين يستطيعون القتال فقط، ولا تؤخذ من القادرين الذين
تفرّغوا للعبادة.

ثالثا: قيمة الجزية

لا حَظَّ - إذن - لمن
طعن في أمر الجزية وقال بأنها من صور الظلم والقهر والإذلال للشعوب، خاصّة
حين يعلم أنها تُدفع في مقابل الزكاة التي يدفعها المسلمون، بل ما الخطب
إذا علم أن قيمة الجزية هذه أقل بكثير من قيمة ما يدفعه المسلمون في
الزكاة؟

في هذا الوقت الذي دخل فيه المسلمون الأندلس كان قيمة ما
يدفعه الفرد (ممن تنطبق عليه الشروط السابقة) من الجزية للمسلمين هو
دينارًا واحدًا في السنة، بينما كان المسلم يدفع 5ر2% من إجمالي ماله إن
كان قد بلغ النصاب وحال عليه الحول، و في حالة إسلام الذمي تسقط عنه
الجزية، وإذا شارك مع المسلمين في القتال دفعوا له أجره، فالمبالغ التي كان
يدفعها المسلمون في الزكاة كانت أضعاف ما كان يدفعه أهل الكتاب وغيرهم في
الجزية، تلك الزكاة التي هي نفسها أقل من أي ضريبة في العالم؛ فهناك من
يدفع 10 و20% ضرائب، بل هناك من يدفع 50 وأحيانا 70% ضرائب على ماله، بينما
في الإسلام لا تتعدى الزكاة 5ر2%، فالجزية كانت أقل من الزكاة المفروضة
على المسلمين، وهي بهذا تُعدّ أقل ضريبةٍ في العالم، بل كانت أقل بكثير مما
كان يفرضه أصحاب الحكم أنفسُهم على شعوبهم وأبناء جلدتهم.

وفوق ذلك
فقد أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ألا يُكلّف أهل الكتاب فوق طاقاتهم، بل
توعّد صلى الله عليه وسلم من يظلمهم أو يُؤذيهم فقال في الحديث الشريف
الذي رواه أبو داود والبيهقي في سننهما: "أَلَا مَنْ ظَلَمَ مُعَاهِدًا،
أَوْ انْتَقَصَهُ، أَوْ كَلَّفَهُ فَوْقَ طَاقَتِهِ، أَوْ أَخَذَ مِنْهُ
شَيْئًا بِغَيْرِ طِيبِ نَفْسٍ فَأَنَا حَجِيجُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ". أي
أنا الذي أخاصمه وأحاجّه يوم القيامة...

وغداً سنكمل ، حول
الأندلس في عهد الفتح :)




اضغط على وجوه الأشخاص في الصور
لتتم الإشارة إليهم.



**************************************

الحلقة رقم (19) : وبعد مافتحنا الاندلس دخلنا
للجد في تاريخ الأندلس ، عرفنا في الحلقة السابقة شئ عن الجزية وفهمناها
فهمماً صحيحاً واليوم بعد أن فتحت الأندلس في لمحة سريعة لما سنتحدث عنه :



بداية عندنا كذا عهد سنتحدث عنهم خلال السلسلة وهي عهود فترة
الاندلس من الفتح إلى السقوط ...

... :عصور القوة في تاريخ الأندلس

1- فترة
القوة في عهد الولاة
2- عهد الإمارة الأموية
3- عهد الخلافة الأموية
4-
الدولة العامرية أو عصر سيطرة الوزراء
5- دولة المرابطين
6- دولة
الموحدين
****

اما عصور الضعف في تاريخ الأندلس
1- عهد الولاة
2-
مرحلة التدهور في عهد الإمارة الأموية
3- مرحلة التدهور في الدولة
العامرية
4- نهاية حكم الأمويين بالأندلس
5- عصر ملوك الطوائف
6-
فترة الضعف في أواخر دولة المرابطين
7- فترة الضعف في أواخر دولة
الموحدين
8- دولة بني الأحمر في مملكة غرناطة
9- حركة إزالة العالم
الإسلامي

****

طبعا لو لاحظتم ترتيبت العصور ترتيب متداخل
فالاندلس كانت في قوة ثم ضعف ثم قوة ثم ضعف ، وهكذا هي السنة من الفتح إلى
السقوط ومن سقوط لا تغيب شمس الاسلام بل تشرق في مكان اخر ،

غداً
سنبداً في عهد الولاة .. وماذا يعني عهد الولاة ؟؟؟ يعني الولاة أن يحكم
الأندلس ولاة يتبعون الخليفة الأموي في دمشق.

وينقسم إلى فترتين:
فترة ازدهار وتقدم وهي الفترة الأولى، وفترة ضعف واضمحلال وهي الفترة
الثانية.


الفترة الأولى من عهد الولاة من سنة 95 هـ/ 714م حتى
سنة 123 هـ/ 741م



**************************************


الحلقة رقم ( 20) بعد انتهاء عهد الفتح السابق يبدأ
عهد جديد في تاريخ الأندلس يسمى في التاريخ عهد الولاة، وهو يبدأ من سنة
95 هـ= 714 م ويستمر مدة 42 عامًا حيث ينتهي سنة 138 هـ= 755 م.


وعهد
الولاة يعني أن حُكم الأندلس في هذه الفترة كان يتولّاه رجل يتبع الحاكم
العام للمسلمين، وهو الخليفة الأموي الموجود في بلاد الشام في دمش...ق.

كان
أول الولاة على الأندلس هو عبد العزيز بن موسى بن نصير ( ت 97 هـ= 716 م )
وذلك بأمر من سليمان بن عبد الملك رحمه الله، وكان كأبيه في جهاده وتقواه
وورعه، كان يقول عنه أبوه موسى بن نصير: عرفته صوّاما قوّاما...

وقال
عنه الزركلي في الأعلام: أمير فاتح. ولاه أبوه إمارة الأندلس، عند عودته
إلى الشام سنة 95 هـ= 714 م فضبطها وسدد أمورها وحمى ثغورها، وافتتح مدائن،
وكان شجاعا حازما، فاضلا في أخلاقه وسيرته...

وقد حكم عبد العزيز
بن موسى بن نصير الأندلس ووطّد فيها الأركان بشدة، وتوالى من بعده الولاة.

عهد
الولاة تعاقب فيها على حكم الأندلس 22 واليًا .. أو عشرون واليًا تولى
اثنان منهم مرتين..! فيصبح مجموع فترات حكم الأندلس 22 فترة خلال 42 سنة،
أي أن كل والٍ حكم سنتين أو ثلاث سنوات فقط.

ولا شكّ أن هذا
التغيير المتتالي للحكام قد أثّر تأثيرًا سلبيًا على بلاد الأندلس، إلا أن
هذا التغيير في الواقع كان له ما يبررّه؛ حيث كان هناك في بادئ الأمر كثير
من الولاة الذين يستشهدون أثناء جهادهم في بلاد فرنسا، وبعد مرحلة ما كان
هناك أيضا كثير من الولاة الذين يُغيَّرون عن طريق المكائد والانقلابات
والمؤامرات وما إلى ذلك.

أي أن هناك فترتين من عهد الولاة، الفترة
الأولى تختلف بالكلية عن الفترة الثانية، ومن هنا نستطيع أن نقسّم عهد
الولاة بحسب طريقة الإدارة وطريقة الحكم إلى فترتين رئيسيتين،

-
الفترة الأولى وهي فترة جهاد وفتوح وعظمة للإسلام والمسلمين، وتمتد من
بداية عهد الولاة من سنة 95 هـ= 714 م وحتى سنة 123 هـ= 741 م أي سبع
وعشرين سنة.

- أما الفترة الثانية فهي فترة ضعف ومؤامرات ومكائد وما
إلى ذلك، وتستمر من سنة 123 هـ= 741 م وحتى سنة 138 هـ 755 م أي مدة خمس
عشرة سنة، وفي تناولنا لفترتي عهد الولاة هاتين لن ندخل في ذكر تفاصيل كل
منهم، وإنما سنقتصر فقط على بعض الولاة لما لهم من الأهمية في دراستنا هذه.

في الحلقةالقادمة سنتحدث عن أهم صفات هذا العهد .. :)


***************************************



الحلقة رقم (21) : بصفة عامة تميزت الفترة الأولى
من عهد الولاة بعدة أمور، كان من أهمها:
1- نشر الإسلام في بلاد
الأندلس
وذلك أن المسلمين بعد أن تمكنوا من توطيد أركان الدولة
الإسلامية في هذه البلاد بدءوا يُعلّمون الناس الإسلام، ولأن الإسلام دين
الفطرة فقد أقبل عليه أصحاب الفِطَر السوية من الناس عندما عرفوه، واختاروه
بلا ترد...د...

لأنه قد تعوّد الأسبان في حياتهم
قبل ذلك فصلًا كاملًا بين الدين والدولة، فالدين عندهم لا يعدو أن يكون
مجرد مفاهيم لاهوتيه غير مفهومه، يتعاطونها ولكن لا يستطيعون تطبيقها، وفي
التشريعات والحكم يشّرع لهم من يحكمهم وفق هواه وحسبما يحقق مصالحه
الشخصية، أما في الإسلام فقد وجدوا أن الأمر يختلف عن ذلك كثيرًا؛ فلم
يستطيعوا أن يتخلّفوا عن الارتباط به والانتساب إليه فدخلوا فيه أفواجًا...

وفي
مدةٍ قليلة أصبح عموم أهل الأندلس (السكان الأصليين) يدينون بالإسلام،
وأصبح المسلمون من العرب والبربر قلّة بينهم، وأصبح أهل الأندلس هم جند
الإسلام وأعوان هذا الدين، وهم الذين اتّجَهُوا بعد ذلك إلى فتوحات بلاد
فرنسا.

2- نشأة جيل المولّدين
كان من جرّاء انصهار وانخراط
الفاتحين بالسكان الأصليين أن نشأ جيل جديد عُرف باسم "جيل المولَّدين"،
فقد كان الأب عربي أو أمازيغي والأم أندلسية.

3- إلغاء الطبقية ونشر
الحرية العقائدية
ألغى المسلمون الطبقية التي كانت سائدة قبل ذلك؛ حيث
جاء الإسلام وساوى بين الناس جميعًا حتى كان الحاكم والمحكوم يقفان سويًا
أمام القضاء للتحاكم في المظالم، وعمل المسلمون في هذه الفترة على إتاحة
الحريّة العقائدية للناس، فتركوا للنصارى كنائسهم، وما هدموها أبدًا، وما
كانوا يحوّلونها إلى مساجد إلا إذا وافق النصارى على بيعها لهم، وكان بيع
الكنائس للمسلمين يقدّر بأثمان باهظة، أما إن رفضوا بيعها تركها المسلمون
لهم.
وهذه المواقف العظيمة إنما كانت تحدث والنصارى محكومون من قِبَل
المسلمين، وعلينا أن نَعِي هذا الأمر جيدًا ونقارن صنيع المسلمين هذا بما
فعله النصارى بعد انتهاء الحكم الإسلامي في بلاد الأندلس فيما عُرف باسم
محاكم التفتيش الأسبانية.


4- الاهتمام بالحضارة المادية
اهتمّ
المسلمون في هذه الفترة كذلك بتأسيس الحضارة المادية أو المدنية، فأسسوا
الإدارة وأقاموا العمران وأنشأوا القناطر والكباري، ومما يدل على براعتهم
في هذا الأمر تلك القنطرة العجيبة التي تسمى قنطرة قُرْطُبَة، وهي من أعجب
القناطر الموجودة في أوروبا في ذلك الزمن، كذلك أنشأ المسلمون ديارًا كبرى
للأسلحة وصناعة السفن، وبدأت الجيوش الإسلامية تقوى وتتعاظم في هذه
المنطقة.

5- تقليد الأسبان للمسلمين في كل شيء
كان من السمات
المميّزة أيضا في هذه الفترة الأولى من عهد الولاة أن الأسبان بدءوا يقلدون
المسلمين في كل شيء، حتى أصبحوا يتعلمون اللغة العربية التي يتكلمها
الفاتحون، بل كان الأسبان النصارى واليهود يفتخرون بتعليم اللغة العربية في
مدارسهم.

6- اتخاذ المسلمين قُرْطُبَة عاصمة لهم
كذلك كان من
بين السمات المميزة لهذه الفترة أيضًا أن اتخذ المسلمون "قُرْطُبَة" عاصمةً
لهم؛ وقد كانت "طُلَيْطِلَة" في الشمال قبل ذلك هي عاصمة الأندلس، ولكن
وجد المسلمون أنها قريبة من فرنسا وقريبة من منطقة الصخرة وهما من مصادر
الخطر عليهم، فرأوا أن "طُلَيْطِلَة" بذلك مدينة غير آمنة ومن ثَمّ فلا
يمكن أن تكون هي العاصمة، فكان أن اختاروا مدينة قُرْطُبَة في اتجاه الجنوب
لانتفاء الأسباب السابقة، وأيضا حتى تكون قريبة من المدد الإسلامي في بلاد
المغرب.

7- الجهاد في فرنسا
الجهاد في فرنسا كان من أهم السمات
المميزة جدًا لهذه الفترة الأولى من عهد الولاة، وقد كانت له خطوات كبيرة
في هذه الفترة، ونذكر هنا بعض الولاة الذين كان لهم سبق وظهور حاضر في
عملية الجهاد في بلاد فرنسا، فكان منهم على سبيل المثال: السمح بن مالك
الخولاني، وعنبسة بن سحيم، وعبد الرحمن الغافقي. ، وغدا إن شاءلله سنعرف
المزيد حول اولئك الثلاثة :)






************************************************

الحلقة رقم(22) : عرفنا في الحلقة الماضية اهم
سمات العهد الثاني من عهد الأندلس ، ، من أبرز اولئك الولاة الي حكموا
الاندلس في حينها
1- السمح بن مالك الخولاني (ت 102هـ/ 721م ، تعالو
نقرأ عنه ، وعن الإسلام في فرنسا !!!!


من حسنات الخليفة الخامس
عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ( 61 - 101 هـ=781 - 720 م ) ولاية
السَّمْحُ بن م...الِك الخوْلاني رحمه الله على الأندلس، فقد حكم
عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه المسلمين سنتين ونصف على الأكثر، من سنة 99
هـ= 718 م إلى سنة 101 هـ= 720 م وفي هذه الفترة الوجيزة عمّ الأمن
والرخاء والعدل كل بلاد المسلمين...

اختار عمر بن عبد العزيز رحمه
الله السمحَ بن مالك الخولاني، ذلك القائد الربّاني المشهور في التاريخ
الإسلامي، وهو القائد الذي انطلق إلى بلاد فرنسا مجاهدًا، وكان بفرنسا
مدينة إسلامية واحدة هي مدينة "أربونة"، تلك التي فتحها موسى بن نصير رحمه
الله بسرية من السرايا، لكن السمح بن مالك الخولاني فتح كل منطقة الجنوب
الغربي لفرنسا، ثم أسّس مقاطعة ضخمة جدًا وهي مقاطعة "سبتمانيا"، وتسمى
الآن بساحل "الريفييرا"، وتعدّ من أشهر المنتجعات السياحية في العالم
.
أخذ
السمح الخولاني في استكمال الفتوح في جنوب غرب فرنسا، وفي ذات الوقت أرسل
يعلم الناس الإسلام، سواء في فرنسا أو في الأندلس إلى أن لقي ربه شهيدًا
يوم عرفة سنة 102 هـ= 9 من يونية 721 م ،

وقد تولى بعد السمح
الخولاني بعض الولاة نتجاوزهم حتى نصل إلى عَنْبَسَةُ بْن ُسُحَيْم رحمه
الله ، غداً سنتحدث عنه :)










[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ennab.ahlamontada.com
 
الاندلس ذلك الفقيد الغالي 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب  :: الاندلس-
انتقل الى: