منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات متعددة التخصصات
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عناب يتنشرون في مناطق من الاردن وفلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1016
العمر : 71
المزاج : في زحمة الكوابيس التي تطالعنا كل يوم اقول ** افوض امري الى الله **
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

بطاقة الشخصية
مشرف:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: عناب يتنشرون في مناطق من الاردن وفلسطين   17/3/2009, 18:57





كتب زياد ابو غنيمه في الحلقة 168 بتاريخ 26/1/2009 مجلة المدينه تحت عنوان تاريخ المدينة

التمثيل العشائري والعائلي في الحكومات الاردنية ؟/ عشيرة العبد الخضر / آل عناب / نابلس

آل عناب ينتشرون في نابلس وعكا وكفلرنجه ... راضي عناب اول قائد للجيش بعد طرد كلوب
عائلتان في فلسطين تحملان اسم عناب تقطنان في نابلس وعكا
وهناك عشيرة ( ابو عناب , او ,, عناب ,, او ,, عنانبه ,, تقطن مدينة كفرنجه لواء كفرنجه محافظة عجلون تلتقي بصلة مع عشائر بنفس المسمى في نابلس

ويسهب الكاتب فيقول

زياد عناب شغل منصب وزير الصناعة والتجارة في حكومة الشريف زيد بن شاكر ( الامير لاحقا ) المشكلةفي 27/4/ 1989

زيد عناب
هو نجل امير اللواء راضي عناب الذي كان اول ضابط عربي يعين اول قائدا للجيش العربي الاردني بعد ان اتخذ الملك الراحل الحسين بن طلال قراره التاريخي في 1/3/ 1956 بتعريب قيادة الجيش العربي الاردني بانهاء خدمة الضابط البريطاني الفريق كلوب باشا من قيادة الجيش العربي الاردني اتطهير الجيش من جميع الظباط الانجليز حيث قام جلالته في صبيحة الاوا من اذار من عام 1956 بزيارة مفاجئة الى مكتب رئيس الحكومة سمير الرفاعي واصدر امره السامي باتختذ الاجراء الفوري للاستغناء عن خدمات الفريق الانجليزي جون كلوب باشا وغيره من الضباط الانجليز في قيادة الجيش العربي الاردني وقبل ان يتناهى الخبر الى الفريق كلوب كان مجلس الوزراء يتخذ قرارا ويصدره في الساعات تلاولى من الصباح 1/3/1956 يحمل النص التالي

بناء على ارغبة الملكية السامية قرر مجلس الوزراء ما يلي :
1/ انهاء خدمات الفريق كلوب باشا من منصب رئاسة اركان حرب الجيش الاردني
2/ ترفيع الزعيم راضي عناب لرتبة امير لواء وتعيينه بمنصب رئيس اركان حرب الجيش الاردني
3/ انهاء خدمة القائم مقام باترك كوجهل
4/ انهاء خدمة الزعيم هتن


نسب آل عناب
يورد كتاب معجم العشائر الفلسطينية لمولفه الباحث محمد محمد حسن شراب اسمي عائلتين في فلسطين تحملان اسم عناب في نابلس وعكا ولم يتطرق الى اصولهما والعلاقة بينهما .... حيث اغفل الباحث ذلك ربما لعدم معرفته او لعدم استقصائه الحقيقة ......
كما يورد كاتب قاموس العشائر في الاردن وفلسطين لمؤلفه الباحث حنا عمارين اسم عشيره فلسطينيه مسيحيه تحمل اسم عناب
ويورد اسم عشيرة اردنيه تحمل اسم عناب ويسميها العنانبه ايضا كما يورد اسك عشيره اردنيه تحمل اسم ابو عناب ولم يتطرق في بحثه الذي يدعي الى اصول عشير آل عناب / العنانبه وعشيرة ابو عناب وهذه الاسماء نفسها لعشير واحده مما يعمي ان الباحث لم يتحمل عناء البحث وتوخي الدقه حتى انه لم يشير وجود او عدم وجود علاقه بينهما









احداثيات
لمواقع عناب








عناب
الرديفةجبل 27.46.17 44.03.01





العنابةمورد مياه 26.08.00 41.34.00


عناب
الرديفة جبل 27.46.17 44.03.01

العنابة مورد مياه
26.08.00 41.34.00





* عناب:
قرية كنعانية، بمعنى
موضع العنب، تقوم في بقعتها اليوم قريتان تعرفان باسم (عناب
الصغيرة) و(عناب الكبير) غرب بلدة الظاهرية من اعمال الخليل: أماالكبيرة: فقد كان بها سنة 1961م (103) نسمة
وترتفع (600) م. وأما الصغيرة: فترتفع (625) وفيها سنة 1961م (170) مسلماً.
* عِنَّابة:
بكسر العين، وفتح النون
مع التشديد، وهي تحريف عنابة بضم العين واحدةالعناب، وذلك لكثرة شجر العناب على ارض القرية في زمن
سابق وكان في الرملة (حي عنابة) ودرب مسجد عنابة. تقع القرية في
الجهة الشرقية من الرملةوترتفع (155)م. من أهم
أشجارها الزيتون (573) دونم وبلغ سكانها سنة 1945م (1420) عربي.
طردهم الاعداء، وهدموا قريتهم وأقاموا على ارضها مستعمرة (كفار
شموئيل).














وصياد الفوارس هو عناب بن الحارث بن شهاب التميمي , فتك
بالهرماس
الغساني وأخيه في يوم كنهل في شرق الجزيرة , وله وقائع كثيرة , وغدر به
ذؤاب الأسدي في " خو " بأرض سميراء , في جنوب شرق حائل (4).

::

ويقال لصياد الفوارس : الماغث , ونقل الأستاذ أحمد
العريفي في كتاب الألقاب ,
الجزء
الأول أن صيّاد الفوارس يقال له سم الفرسان , وأن العرب تقول : لو سقط
القمر من السماء لما التقطه إلا صيّاد الفوارس (5) , وعند أهل عكاظ أن
فرسان العرب ثلاثة : صياد الفوارس , وعامر بن الطفيل , وبسطام بن قيس
الوائلي (6).
وتمتد سلسلة جبال سلمى من الشمال الشرقي إلى الجنوب
الغربي نحو 60 كم وعرضها نحو
13 كم , ويبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها نحو 1200م فوق سطح البحر
.

قال الفرزدق :



doPoem(0)

::

وقد يقال للجبلين ( أجأ وسلمى ) الحجاز , والعرب تسمي كل جبل حجز بين أرضين حجازاً , قال حُريث بن عنّاب
النبهاني الطائي :



doPoem(0)

::

على أن العرب كثيراً ما فخرت بنزولها الأرض البراح
وبحماية سيوفها لها لا كهوف الجبال , قال سويد العكلي التميمي (12)
:



doPoem(0)

وقال عكلي آخر :



doPoem(0)

أي أنهم مصحرون
لا يخافون أحداً , يكونون مع الغيث حيث أغن , ومع الغلب حيث عنّ






وساوافيكم بجديد كثير



العهد المدني



غزوة حنين

لما سمعت هوزان برسول الله صلى الله عليه و سلم وما فتح الله
عليه من مكة راعهم إنتصار المسلمين ، وكانت هوازن قوة كبيرة بعد قريش فلم تخضع لما
خضعت له قريش واردات أن يكون لها الفضل فى التصدي لقتال المسلمين واستصال شأفتهم
فيقال إن هوازن إستطاعت ما لم تستطعه قريش وكان قبائل هوازن تقع على بعد بضعة عشر
ميلا من مكة من جهة عرفات وقام مالك بن عوف النضري –سيد هوازن– فنادى بحرب الرسول
صلى الله عليه و سلم واجتمع اليه مع هوازان ثقيف كلها ونصر وحثم كلها وسعد بن بكر
وناس من هلال-تبعد عن مكة 120 كم و أهم مدنها الطائف-و سعد بن بكر بجوارها و هما في
الجنوب الشرقي من مكة
واجمعوا السير الى الرسول صلى الله عليه و سلم وبلغ من
عنادهم وتحديهم انهم جمعوا اموالهم ونساءهم وأبناءهم وانعامهم فى مؤخرة الجيش عند
(اوطاس) ليكون ذلك حافزا لهم على الثبات والاستماتة في القتال
وذهب إلى دريد بن
الصمة وكان شيخا كبيرا مجربا مشهوراً بأصالة الرأي والحكمة فيهم يسألونه الرأي
والمشورة فلما سمع دريد رغاء البعير وثغاء الشاه وبكاء الصغير سأل عن سبب خروج
المقاتلين ومعهم أموالهم وأبناءهم ونساءهم فقال له مالك بن عوف قائدهم أردت أن أجعل
خلف كل رجل منهم أهله وماله ليقاتل عنهم فزجره دريد وأخبره أنه لا يرد المنهزم شئ
وقال له إن كانت الحرب لك لم ينفعك إلا رجل بسيفه ورمحه وإن كانت عليك فضحت فى أهلك
ومالك ولم يأبه مالك بن عوف لقول دريد ومشورته و قال مالك للناس : إذا رأيتم
المسلمين فاكسروا جفون سيوفكم ثم شدوا شدة رجل واحد
وبلغ رسول الله صلى الله
عليه و سلم خبرة هذه الاستعدادات فقرر على الفور أن يبدأ بمهاجمتهم وخرج إليهم من
مكة يوم السبت 6 شوال سنة ثمان من الهجرة على رأس جيش يبلغ عدده اثني عشر الفا من
بينهم الفان من أهل مكة ومنهم من هو حديث العهد بالإسلام ومنهم من لم يسلم –
واستعار رسول الله من صفوان ابن أمية أدرعا وسلاحا وهو يومئذ مشرك
ومضى رسول
الله بجيشه الكبير يريد لقاء هوازن ونظر بعض المسلمين فوجد أن عدد الجيش كبيراً لم
يبلغه فى غزوة قبل ذلك فقالوا : لن نغلب اليوم عن قلة
وكانت هوازن و أحلافها قد
رسموا خطتهم على الاستفادة من طبيعة البلاد فعسكروا فى وادي حنين وكمنوا لهم فى
شعابه و أمنائه ومضايقه بحيث لا يراهم الداخل إلى الوادي وقد أجمعوا وتهيئوا
واستعدوا وربضوا فى اماكنهم طوال الليل فى انتظار مرور جيش المسلمين إلى حنين وكان
على المسلمين ليذهبوا اليهم أن يجتازوا هذه المضايق والأنحاء و الشعاب
وسار جيش
المسلمين حتى أقترب من مدخل وادي حنين فتقدم المسلمون إلى مدخله وهم ينحدرون فيه
انحدارا فى ظلام الصبح ففاجأهم كمين العدو الذي كان مستتراً في شعاب الوادي ومضايقة
ورشقوهم بالنبال وأصلتوا عليهم السيوف وشدوا عليهم شدة رجل واحد
فانزعج
المسلمون لهول المفاجأة وانتشر عامة الناس راجعين لا يلوى منهم أحد على أحد وضاق
عليهم المهرب فارتطموا في الظلام بما وراءهم من الصفوف فاختلط الحابل بالنابل ولجأ
أكثرهم إلى الفرار
ولما رأى من كان مع رسول الله صلى الله عليه و سلم من مسلمة
الفتح والذين لما يدخل الإيمان في قلوبهم هذه الهزيمة شمت بعضهم وتكلم رجال منهم
بما فى أنفسهم من الضغن فقال أبو سفيان : ولا ينتهي هزيمتهم دون البحر
وقال آخر
: ألا بطل السحر اليوم
وحاول شيبة بن طلعة قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فذهب اليه ليقتله ولكن الله لم يمكنه منه وناداه الرسول فمسح صدره ثم قال : اللهم
أعذه من الشيطان
يقول شيبة : فوالله لقد كان ساعتئذ أحب إلى من سمعي وبصري
ونفسي وأذهب الله ما كان فى نفسي
اما رسول الله صلى الله عليه و سلم فقد ثبت مع
قلة من أصحابه لا يتزحزح وأخذ يحاول جاهدا جمع قواته المبعثرة وهو يقول
أنا ابن
عبد المطلب أنا النبي لا كذب

هلموا إلى أيها الناس أنا رسول الله أنا محمد
بن عبد الله
وجعل العباس ينادي يا معشر الأنصار يا أصحاب الشجرة –يعنى شجرة
الرضوان– فاجابوا لبيك وكان رجلا صيتا قال فيذهب الرجل ليأتي بعيره فلا يقدر على
ذلك يمنعه كثرة الاعراب المهزومين فيأخذ درعه فيقذفها في عنقه ويأخذ سيفه وقوسه
وترسه ويقتحم عن بعيره ويخلى سبيله ويؤم الصوت حتى ينتهي إلى رسول الله صلى الله
عليه و سلم حتى إذا اجتمع إليه منهم طائفة قام الرسول بهجوم مضاد فاقتتلوا قتالاً
عنيفاً ونظر الرسول إلى هذا القتال الضاري فقال : الآن حمي الوطيس ثم اخذ رسول الله
حصيات فرمى بها وجوه الكفار ثم قال : إنهزموا ورب محمد فما هو إلا أن رماهم يقول
العباس فمازلت أرى جندهم كليلا وأمرهم مدبراً
وأنزل الله تبارك وتعالى ملائكته
بالنصر فامتلأ بهم الودي وتمت هزيمة هوازن وذلك قوله تعالى :{لَقَدْ نَصَرَكُمُ
اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ
كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا
رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ {25} ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ
عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا
وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ} سورة التوبة-آية
25-26
وغنم المسلمون في الغزوة غنائم كبيرة كانت أعظم غنيمة حصل عليها المسلمون
إلي هذا الوقت فقد بلغ ما جمعه المسلمون كما يروي ستة آلاف من الذرارى والنساء,
والإبل أربعة وعشرون ألفا, والغنم أكثر من أربعين ألف شاه, وأربعة آلاف أوقية من
الفضة
وأمر الرسول صلى الله عليه و سلم أن ترسل هذا الغنائم إلى (الجعرانة)
فحبست بها حيث بقيت بها إلى أن عاد الرسول من حصار الطائف كما سنذكر فى الصفحات
التالية, ويمكننا أن نقول أن غزوة حنين وهزيمة هوازن كانت آخر مقاومة كبيرة قاومها
العرب للرسول والمسلمين وشرح الله صدورهم للدخول فى الإسلام بعد ذلك كما سنرى


غزوة الطائف
كان مالك بن عوف الذي قاد
الجموع إلى حنين سار بعد الهزيمة مع ثقيف إلى الطائف, وأغلقوا عليهم أبواب مدينتهم
ودخلوا حصنهم المنيع بعد أن جمعوا فيه من المؤن والذخيرة ما يكفيهم لمدة عام, فسار
الرسول إليهم ومضى حتى نزل قريبا من الطائف وضرب المسلمون حولهم الحصار وقذفوا
حصنهم بالمنجنيق لأول مرة واستمر حصارهم كما ذكر ابن إسحق بضعا وعشرين ليلة قاتلوا
فيها قتالا شديد وتراموا بالنبل
ولما ضاق الحصار وطالت الحرب أمر رسول الله صلى
الله عليه و سلم بقطع الأعناب والنخيل لثقيف, وهى مما يعتمدون علية في معاشهم ووقع
المسلمين فيها يقطعون علهم يخرجون للدفاع أو طلب الصلح لكنهم سألوا الرسول أن يدعها
لله والرحم فقال فإني أدعها لله والرحم
وفى أحد الأيام استشار رسول الله صلى
الله عليه و سلم نوفل بن معاوية الديلي وقال : يا نوفل ما ترى فى المقام
عليهم؟
فقال : يا رسول الله ثعلب فى جحر إن أقمت علية أخذته وأن تركته لم
يضرك
ورفع النبي صلى الله عليه و سلم عنهم الحصار وقرر العودة دون أن يفتح
الطائف فلما ارتحلوا قال لهم الرسول قولوا: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون وفى
أثناء الرجوع طلب بعض الصحابة من الرسول أن يدعو على ثقيف فقال: اللهم أهد ثقيفاً
وأت بهم مسلمين
وسار الرسول بجيشه حتى نزل الجعرانه (حيث كان قد ترك الغنائم
والسبي الذي حازه من هوازن وحلفائها) وتأنى بها بضعة عشر يوما ليرجع إليه هوازن ومن
حالفهم تائبين فيرد عليهم غنائمهم فلم يجئه أحد فشرع يقسمها ليسكت هؤلاء المتطلعين
الذين أزدحموا على رسول الله يقول: يا رسول الله أقسم علينا فيأنا, حتى الجئوه إلى
شجرة فاختطف منة رداءه فقال : أيها الناس ردوا على ردائي فوالله لو كان لكم بعدد
شجر تهامة نعماً لقسمته عليكم ثم ما لقيتموني بخيلاً و لا جباناً ولا كذاباً ثم قال
إلى جنب بعير فأخذ من سنامه وبره فجعلها بين إصبعيه ثم رفعها فقال : أيها الناس
والله مالي من فيئكم ولا هذه الوبرة إلا الخمس والخمس مردود عليكم
وأعطى رسول
الله صلى الله عليه و سلم المؤلفة قلوبهم وكانوا من أشراف قريش وبعض القبائل الأخرى
يتألفهم ويتألف بهم قومهم فأعطى أبا سفيان أبن حرب مائة بعير وأعطى ابنة معاوية
مائة أخرى وأعطى حكيم بن حزام مائة... إلخ وأعطى عباس بن مرداس بعض الابل فسخطها
وعاتب فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال فى ذلك شعرا فأعطاه الرسول حتى رضي
ولم يعط الرسول من هذه الغنائم للأنصار ولا كبار المهاجرين ووكلهم إلى إسلامهم


موقف الأنصار
ولما أعطى رسول الله صلى الله
عليه و سلم من تلك العطايا فى قريش وفى قبائل العرب ولم يكن فى الأنصار منها شئ وجد
هذا الحي من الأنصار فى أنفسهم حتى كثرت منهم القاله, حتى قال قائلهم : قد لقي
والله رسول الله قومه
فذهب سعد بن عباده إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن
هذا الحي من الأنصار قد وجدوا عليك فى أنفسهم لما صنعت فى هذا الفيء الذي أصبت قسمت
فى قومك وأعطيت عطايا عظيمة فى قبائل العرب ولم يك هذا الحي من الأنصار منها شئ

فقال الرسول: فأين أنت من ذلك يا سعد؟
قال: يا رسول الله ما أنا إلا من
قومي
قال : فأجمع لي قومك في هذه الحظيرة
فخرج سعد فجمع الأنصار وقال: يا
رسول الله لك هذا الحي من الأنصار
فأتاهم رسول الله صلى الله عليه و سلم فحمد
الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم خطب الأنصار قائلا: يا معشر الأنصار ألم آتكم
ضلالا فهداكم الله وعالة فأغناكم الله وأعداء فألف الله بين قلوبكم؟؟
قالوا:
بلى الله ورسوله آمن وأفضل
قال: ألا تجيبون يا معشر الأنصار؟؟
قالوا: بماذا
نجيبك يا رسول الله لله و لرسوله المن والفضل
قال: اما والله لو شئتم لقلتم يا
معشر الأنصار فى أنفسكم فى لعاعة (شجرة خضراء شبه بها نعيم الدنيا) من الدنيا تألفت
بها قوما ليسلموا ووكلتكم إسلامكم؟ ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة
والبعير وترجعون برسول الله إلى رحالكم؟؟ فوالذي نفس محمد بيده لولا الهجرة لكنت
امرأ من الأنصار ولو سلك الناس شعباً وسلكت الأنصار شعب لسلكت شعب الأنصار اللهم
ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار
فبكى القوم حتى أحضلوا
(بللوا) لحاهم وقالوا رضينا برسول الله قسما وحظا
الرسول يرد السبايا إلى هوازن

وأتى وفد هوازن إلى الرسول صلى الله عليه و سلم وقد أسلموا وسألوا رسول الله أن
يرد عليهم سبيهم وثروتهم
فقالوا : يا رسول الله إنا أهل وعشيرة وقد أصابنا من
البلاء ما لم يخف عليك فامنن علينا من الله عليك
وقال أحدهم: يا رسول الله إنما
فى الحظائر عماتك وخالاتك وحواضنك اللاتي كن يكفلنك
فقال رسول الله صلى الله
عليه و سلم: أبناؤكم ونساؤكم أحب إليكم أم أموالكم؟؟
فقالوا : يا رسول الله
خيرتنا بين أموالنا وأحسابنا- بل نرد إلينا نساءنا وأبناءنا فهو أحب إلينا
فقال:
أما ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم وإذا ما أنا صليت الظهر بالناس فقوموا
فقولوا إنا نستشفع برسول الله إلى المسلمين وبالمسلمين إلى رسول الله فى أبنائنا
ونسائنا فأعطيكم عند ذلك وأسأل لكم
فلما صلى رسول الله بالناس الظهر قاموا
فتكلموا بالذي أمرهم به فقال رسول الله : أما ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم و
قال المهاجرون : ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم وقالت الأنصار :
وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه و سلم, و أبى ثلاثة من بنى تميم وبنى
فزارة أن يتنازلوا عن سبيهم
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إن هؤلاء
القوم قد جاءوا مسلمين وقد كنت استأنيت بهم وقد خيرتهم فلم يعدلوا بالأبناء والنساء
شيئا فمن كان عنده منهن شيء فطابت نفسه بأن يرده فسبيل ذلك ومن أحب أن يستمسك بحقه
فليرد عليهم وله فريضة ست فرائض من أول ما يفئ الله علينا
فردوا عليهم نساءهم
وأبناءهم ولم يتخلف منهم أحد وسأل رسول الله الوفد عن مالك بن عوف فأخبرهم أنه
بالطائف مع ثقيف فقال أخبروه أنه إن أتاني مسلما رددت عليه أهله وماله وأعطيته مائة
من الإبل, وعلم مالك بن عوف بذلك فخرج من الطائف سراً وأدرك رسول الله صلى الله
عليه و سلم بالجعرانة أو بمكة فرد علية أهله وماله وأعطاه مائة من الإبل و أسلم
فحسن إسلامه فأستعمله رسول الله على من أسلم من قومه من القبائل التي حول الطائف


الشيماء أخت الرسول
وكان من ضمن السبايا
الشيماء بنت حليمة السعدية أخت رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة, وأعنفوا
عليها فى السوق وهم لا يدرون فقالت للمسلمين: أتعلمون والله إنني لأخت صاحبكم من
الرضاعة فلم يصدقوها حتى أتوا بها إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ولما إنتهت
الشيماء الى رسول الله صلى الله عليه و سلم قالت يا رسول الله: إنس أختك من الرضاعة

قال : وما علامة ذلك؟
قالت : عضة عضضتها فى ظهري وأنا متوركتك-يعنى حاملتك
على وركي
وعرف رسول الله صلى الله عليه و سلم العلامة فسر بها وأدناها منة وبسط
لها رداءه وأجلسها عليه ثم خيرها بين الإقامة معه أو العودة إلى قومها فرأت أن تعود
إلى قومها فأجابها لذلك وأعطها ثلاثة أعبد وجارية ونعما وشاة- هذا ولا يفوتنا أن
نذكر أن الشيماء قد أسلمت


عمرة الجعرانة

ولما انتهى رسول الله صلى الله عليه و سلم من غزوة حنين وقسمت المغانم فى
الجعرانة وهى ميقات أهل الطائف أحرم منها الرسول للعمرة واعتمر ثم قفل راجعا إلى
المدينة وذلك فى شهر ذي القعدة سنة ثمان, واستخلف الرسول على مكة عناب بن أسيد كما
خلف معه الصحابي الجليل معاذ بن جبل ليعلم الناس الإسلام ويفقهم في الدين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت















[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ennab.ahlamontada.com
 
عناب يتنشرون في مناطق من الاردن وفلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب  :: المنتديات العامة :: منتدى الحب والوئام-
انتقل الى: