منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب

منتديات ومدونات متعددة التخصصات
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيخ الدجال جزء 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1016
العمر : 71
المزاج : في زحمة الكوابيس التي تطالعنا كل يوم اقول ** افوض امري الى الله **
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

بطاقة الشخصية
مشرف:
2/2  (2/2)

مُساهمةموضوع: المسيخ الدجال جزء 3   1/11/2008, 17:28


ما ورد في تجنب فتنة المسيح
الدجال
معرفته , من ابرز صفاته
التي لا تنسى



انه
اعور وما ربنا باعور سبحانه وتعالى
وانه يبدأ بادعاء النبوة ثم الالوهية
وعن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من نبي إلا
أنذر
أمته الأعور الكذاب ألا
إنه أعور وإن ربكم
ليس بأعور

مكتوب بين عينيه : ك ف

ر
" . متفق عليه

وعن أبي
هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ألا أحدثكم
حديثا عن الدجال
ماحدث به نبي قومه ؟ :
إنه
أعور
وإنه يجيء معه بمثل الجنة

والنار فالتي يقول : إنها الجنة هي النار وإني أنذركم كما أنذر به نوح قومه

" . متفق عليه

وصف عيني
المسيح الدجال
قد جاء في بعض
الأحاديث أن العين العوراء هي
اليمنى ، وجاء في أحاديث أخرى أنها اليسرى

قال النووي رحمه الله أن جميع الروايات التي وصفت عينيه كلتاهما بالعور

روايات صحيحة ، فالعور معناه في اللغة : العيب ، وعينا المسيح الدجال معيبتان

كلتاهما ، فقد ورد أن العوراء هي اليمنى ، وورد أن العوراء هي اليسرى ،

وورد أن إحداهما طافئة بالهمز ، أي : لا ضوء فيها ، وورد أن الأخرى طافية

بلا همزة ، أي ظاهرة ناتئة ، فعيناه على ما حققه النووي إحداهما لا يرى بها

لذهاب نورها وهذه ممسوحة غير ناتئة ولا غائرة ، والأخرى لم يذهب نورها

ولكنها معيبة بعيب آخر وهو ظهورها وبروزها ، وقد جاء في إحدى الروايات عند

مسلم أن العين التي ذهب ضوؤها وهي الممسوحة عليها ظفرة غليظة ، " إن الدجال

ممسوح العين ، عليها ظفرة غليظة " ، والظفرة الغليظة جلدة تغشى البصر ،

وقال الأصمعي : لحمة تنبت عند المآقي .
وقد وصف لنا الرسول صلى الله عليه
وسلم عينه التي يرى به ، فقال : " الدجال
عينه خضراء كالزجاجة " .رواه أحمد
وأبو نعيم بإسناد صحيح
عن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : خطبنا
رسول الله صلى
الله عليه وسلم فقال : إلا إنه لم يكن نبي قبلي إلا قد حذر
الدجال أمته :
هو أعور عينه اليسرى بعينه اليمنى
ظفرة غليظة مكتوب بين عينيه
: كافر
يخرج
معه واديان : أحدهما جنة والآخر نار فناره جنة وجنته نار . . . ثم يسير
حتى
يأتي الشام فيهلكه الله عز وجل عند عقبة أفيق . أخرجه أحمد ( 5 / 221 - 222

) وحنبل في ( الفتن ) ( 49 / 1 ) وابن عساكر ( 1 / 617 ) قال الالباني -

قلت : وإسناده حسن في الشواهد وقال ابن كثير في ( النهاية ) ( 1 / 124 ) :

( وإسناده لا بأس به )






وجود كتابة بين عينيه نصها ( ك ف ر ) أو ( كافر )
لا يراها الا
المؤمن

العلامة الواضحة لكل مؤمن هي كتابة بين عينيه نصها ( ك ف ر ) أو (
كافر )

ففي صحيح البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما بعث
نبي
إلا أنذر أمته الأعور الكذاب ، ألا إنه أعور ، وإن ربكم ليس بأعور ،




وإن بين عينيه
مكتوب كافر

"
وفي صحيح مسلم قال : "
مكتوب بين عينيه " : " ك ف ر "

وفي صحيح ابن خزيمة بإسناد صحيح عن أبي أمامة : " وأنه مكتوب بين
عينيه :
كافر يقرؤه كل
مؤمن كاتب أو غير كاتب
"
وفي صحيح مسلم : " إنه مكتوب بين عينيه كافر ، يقرؤه من كره
عمله ، أو
يقرؤه كل مؤمن "
قال النووي رحمه الله أن هذه الكتابة على ظاهرها
، وأنها كتابة حقيقة جعلها
الله آية وعلامة يظهرها الله تعالى لكل مسلم كاتب
وغير كاتب ، ويخفيها عمن
أراد شقاوته وفتنته ، ولا امتناع في ذلك
والله
اعلم

الامر بعدم مواجهة المسيح
الدجال
سيسخر الله لمواجهته رجال
عبادا لله يختارهم المولى عز وجل فعلى المسلمين
والمؤمنين ان لا يواجهوه وعليهم
ان يفروا منه باولادهم ونسائهم

حدثنا ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشام بن
حسان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حميد بن هلال
‏ ‏عن ‏ ‏أبي الدهماء ‏‏عن ‏عمران بن حصين ‏عن
النبي ‏‏صلى الله عليه
وسلم ‏‏قال




من سمع ‏بالدجال ‏
‏فلينأ ‏ ‏منه فإن الرجل يأتيه وهو يحسب
أنه مؤمن فلا يزال به لما معه من الشبه
حتى يتبعه
. مسند احمد

عن أم
شريك قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :




" ليفرن الناس من
الدجال حتى يلحقوا بالجبال " قالت أم شريك :
قلت : يا رسول الله فأين العرب
يومئذ ؟ قال : " هم قليل " رواه مسلم




التعوذ بالله من فتنة
المسيح الدجال
لقد امرنا الحبيب
عليه وعلى آله افضل الصلاة والسلام ان نداوم على التعوذ
من فتنة المسيح الدجال
بعد التشهد في الصلاة

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله - صلى الله
عليه وسلم - أنه قال:
إذا تشهد أحدكم، فليستعذ بالله من أربع، يقول: اللهم إني
أعوذ بك من عذاب
جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا
والممات

ومن شر فتنة المسيح
الدجال

.اخرجه الامام مسلم في
صحيحه



ان نملك سلاح
مقاومة المسيح الدجال
لقد امرنا
الحبيب عليه وعلى آله افضل الصلاة والسلام ان نحفظ العشر الاوائل
من سورة الكهف
ولا نسعى لمواجهته ولكن لمن ادركه منا فليقرأ عليه فواتح
سورة الكهف فانها
جوارنا من فتنته



‏عن ‏النواس بن سمعان الكلابي ‏ ‏قال ذكر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه

وسلم ‏المسيح الدجال ‏فقال ‏إن يخرج وأنا فيكم فأنا ‏‏حجيجه ‏دونكم وإن

يخرج ولست فيكم فكل امرؤ ‏حجيج ‏ ‏نفسه والله خليفتي على كل مسلم

فمن أدركه
منكم فليقرأ عليه فواتح سورة ‏‏الكهف‏ ‏فإنها ‏جواركم
‏من فتنته
قلنا وما
لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر
ويوم كجمعة وسائر أيامه
كأيامكم فقلنا يا رسول الله هذا اليوم الذي كسنة ‏
‏أتكفينا فيه صلاة يوم
وليلة قال لا اقدروا له قدره ثم ينزل ‏ ‏عيسى ابن مريم
‏عند المنارة
البيضاء شرقي ‏ ‏دمشق ‏ ‏فيدركه عند باب لد فيقتله ‏ حدثنا ‏
‏عيسى بن محمد
‏ ‏حدثنا ‏ ‏ضمرة ‏ ‏عن ‏ ‏السيباني ‏ ‏عن ‏ ‏عمرو بن عبد الله ‏
‏عن ‏
‏أبي أمامة ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نحوه وذكر الصلوات مثل

معناه ‏.سنن ابي داود

حدثنا ‏ ‏يزيد ‏أنا ‏همام بن يحيى ‏عن ‏قتادة ‏عن‏
‏سالم بن أبي الجعد‏ ‏عن
‏معدان بن أبي طلحة ‏عن ‏أبي الدرداء عن النبي‏ ‏صلى
الله عليه وسلم ‏ ‏قال
‏‏
من حفظ عشر آيات من
أول سورة ‏الكهف ‏عصم من
‏الدجال

.مسند احمد



المسيح الدجال لا يدخل المدينة ومكة والمسجد الاقصى
والطور
حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏أخبرنا ‏
‏ابن عون ‏ ‏عن ‏ ‏مجاهد ‏ ‏قال ‏ ‏كنا
ست سنين علينا ‏ ‏جنادة بن أبي أمية ‏
‏فقام فخطبنا ‏فقال أتينا‏
‏رجلا ‏من ‏الأنصار‏ ‏من ‏‏أصحاب رسول الله ‏ ‏صلى
الله عليه وسلم ‏
‏فدخلنا عليه فقلنا حدثنا ما سمعت من رسول الله ‏ ‏صلى الله
عليه وسلم ‏
‏ولا تحدثنا ما سمعت من الناس فشددنا عليه فقال قام رسول الله ‏
‏صلى الله
عليه وسلم ‏ ‏فينا فقال ‏ ‏أنذرتكم ‏ ‏المسيح ‏‏وهو ممسوح العين ‏
‏قال
أحسبه قال اليسرى ‏ ‏يسير معه جبال الخبز وأنهار الماء علامته يمكث في

الأرض أربعين صباحا يبلغ سلطانه كل ‏‏منهل

‏لا يأتي أربعة مساجد ‏الكعبة
‏‏ومسجد الرسول ‏والمسجد
الأقصى ‏والطور
‏ ‏ومهما كان من ذلك
فاعلموا
أن الله عز وجل ليس بأعور ‏ ‏وقال ‏ ‏ابن عون ‏ ‏وأحسبه قد قال يسلط
على
رجل فيقتله ثم يحييه ولا يسلط على غيره . مسند احمد وقال الالباني اسناده

صحيح

حدثنا إسماعيل ، حدثنا ابن عون ، عن مجاهد ، قال : كان جنادة بن
أبي أمية
أميرا علينا في البحر ست سنين ، فخطبنا ذات يوم ، فقال : دخلنا على
رجل من
أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وقلنا له : حدثنا بما سمعت من رسول الله

صلى الله عليه وسلم ، ولا تحدثنا بما سمعت من الناس قالوا : قال : فشددوا

عليه فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " أنذركم المسيح

الدجال ، أنذركم المسيح الدجال ، وهو رجل ممسوح العين قال ابن عون : أظنه

قال : اليسرى ، يمكث في الأرض أربعين صباحا ، معه جبال خبز وأنهار ماء ،

يبلغ سلطانه كل منهل ،

لا
يأتي أربعة مساجد " فذكر المسجد الحرام ، والمسجد
الأقصى ، والطور ، والمدينة
"
غير أن ما كان من ذلك ، فاعلموا أن
الله ليس
بأعور ، ليس الله بأعور ، ليس الله بأعور " قال ابن عون : وأظن في
حديثه :
" يسلط على رجل من البشر فيقتله ثم يحييه ، ولا يسلط على غيره " مسند
احمد


عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه وســــلم قال ليس
من بلد
إلا سيطرد الدجال إلا مكة والمدينة ، ليس له من نقابها إلا عليه
الملائكة
صافين يحرسونها ، ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل
كافر
ومنافق . رواه البخارى ومسلم
وهذا الحديث يميز البلدان عن المساجد
لذاك لم يورد المسجد الاقصى



مدة بقاء المسيح الدجال - توضيح الاختلاف في
ذلك
عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
سمعت أبا القاسم الصادق المصدوق صلى الله
عليه وسلم يخرج الأعور الدجال مسيح
الضلالة قبل المشرق فى زمن اختلاف من
الناس وفرقه فيبلغ ما شاء الله أن


يبلغ من الأرض فى أربعين
يوماً

الله أعلم
ما
مقدارها الله أعلم ما مقدارها .اخرجه ابن حبان فى صحيحه والبزار وقال
الهيثمى
رجاله رجال الصحيح

وهذه الايام الاربعين ليست سواء في مدتها , فقد سأل
الصحابة النبي عليه
وعلى آله الصلاة والسلام عن مدة بقاء الدجال فقال: أربعين
يوما، يوم كسنة،
ويوم كشهر، ويوم كجمعة، وسائر أيامه كأيامكم . قلنا: يا رسول
الله أرأيت
اليوم الذي كالسنة أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال: لا، ولكن اقدروا له
. قلنا:
يا رسول الله فما سرعته في الأرض ؟ قال كالغيث استدبرته الريح . الامام

مسلم في صحيحه

لكن مسلم اخرج حديث آخر لا يذكر فيه المسيح الدجال

سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا : لا تقوم الساعة حتى
يتقارب
الزمان فتكون السنة كالشهر ويكون الشهر كالجمعة وتكون الجمعة كاليوم
ويكون
اليوم كالساعة وتكون الساعة كاحتراق السعفة أو الخوصة . أخرجه أحمد (
2 / 537 -
538 ) وأبو يعلى ( 302 / 1 ) وابن حبان ( 1888 ) قال الالباني
إسناده صحيح على
شرط مسلم وكذا قال ابن كثير ( 1 / 213 )


نحن نرى والله اعلم ان مدة بقاء المسيح الدجال هي اربعين

يوما فقط
والقصد في ما اخرج مسلم
بان ايام
المسيح الدجال تكون يوم كسنة،
ويوم كشهر، ويوم كجمعة، وسائر أيامه
كأيامكم لا تعني الفترة الزمنية لليوم
بل تصف صعوبة اليوم من شدة فتنة المسيح
الدجال وسوف نبين المزيد في ذلك باذن
الله



[/b][size=21]وهذا ما اورده
الالباني في مدة بقاء المسيح الدجال , قال الالباني رحمه
الله , اتفقت جميع
الأحاديث على أن أيام الدجال التي يسيح فيها في الأرض
إنما هي أربعون ولكنها
اختلفت في هذه الأيام هل هي أربعون سنة كما في هذه
الرواية أم أربعون يوما
وليلة كما في روايات أخرى ؟ والصحيح الذي يجب القطع
به هو الثاني لأنها أصح
وأكثر كما سيأتي بيانه وأما هذه الرواية فهي مع ضعف
إسنادها كما تقدم بيانه في
أول هذا البحث - فإني لم أجد لها شاهدا معتبرا
يمكن الاعتضاد به اللهم إلا حديث
شهر بن حوشب المتقدم عن أسماء بنت يزيد
في روايته له عنها بلفظ : ( يمكث الدجال
في الأرض أربعين سنة السنة كالشهر
والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم
واليوم
كاضطرام السعفة في النار ) ولكنه حديث منكر لضعف شهر وتفرده به فلا
يصلح شاهدا
ولا يقويه ما رواه سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة
مرفوعا : لا تقوم
الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر ويكون
الشهر كالجمعة وتكون الجمعة
كاليوم ويكون اليوم كالساعة وتكون الساعة
كاحتراق السعفة أو الخوصة .أخرجه أحمد
( 2 / 537 - 538 ) وأبو يعلى ( 302 /

( 1 / 213 ) وله شاهد من حديث أنس بن
مالك مرفوعا به . أخرجه الترمذي (

قلت : فهذا لا يقوي حديث شهر لأنه لم
يذكر فيه الدجال كما هو ظاهر فهو مطلق
ولا يجوز تقييده - أعني : حديث شهر لضعفه
- لا سيما والحاصل منه بعد تقييده
يتعارض مع الروايات الأخرى وهذا لا يجوز كما
لا يخفى على أولي النهى وأما
الروايات المشار إليها والمصرحة بأن أربعين الدجال
إنما هي أيام وليست
سنينا فهي من رواية جمع من الصحابة وقد تقدمت كلها فاكتفي
بالإشارة إلى
رواياتهم : الأول : النواس بن سمعان وقد مضى ( ص 56 - 58 ) الثاني
: نفير
والد جبير وقد مضى ( ص 59 ) الثالث : رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه

وسلم وقد مضى ( ص 71 ) الرابع : جابر بن عبد الله وقد مضى ( ص 71 - 73 و87

) الخامس : أبو هريرة وقد مضى ( ص 54 ) قلت : ولا يخالف هذه الأحاديث

الصحيحة حديث عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 1 )
وابن حبان ( 1888 ) قلت : وإسناده صحيح على شرط مسلم وكذا قال ابن كثير 2333 )
واستغربه . وآخر من مرسل سعيد بن المسيب أخرجه الداني ( 14 / 1 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ennab.ahlamontada.com
 
المسيخ الدجال جزء 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ومدونات شباب عشيرة ابو عناب  :: المنتدى الاسلامي العام :: منتدى علامات الساعة-
انتقل الى: